سلطان زمانك


 23 فبراير 2016 

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin-top:0in; mso-para-margin-right:0in; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0in; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

سلطان زمانك

ما حرام عليك يا سلطان زمانك

تحرمنى ليه من شوف حنانك

جناحات ريدى مشتاقه لى وصالك

وبرضو تحرمنى من وصالك

عشان بريدك وبعشق حنانك

انا القليبى الموله بنيران هيامك

وبرضو بريدك ومشتاقه لوصالك

أسافر مدن وافتش عشانك

واسال الجاى لو بيعرف وين مكانك

وارسل الغيمه المسافرة لى ديارك

واخليها تحكى عن قلبى المولع بنيران خصامك

بالله ارجع يا سلطان زمانك

قلبى انجزع وحياة أمانك

مشتاق وحاتك لى وصالك

يا الغرام بيتقطر من رهيق كلامك

والصباح بيشرق من نور إبتسامك

بالله أرجع يا سلطان زمانك

 

الخرطوم - العشرة العمودين 2001م



Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: booksh5
بتاريخ : 23 فبراير 2016

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

0 التعليقات | "سلطان زمانك"

 

إضافة تعليق

\/ More Options ...
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» booksh5
  • مجموع التدوينات » 17
  • مجموع التعليقات » 0
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة